الثلاثاء, 06 شباط/فبراير 2018 13:04

قافلة التوعية الثانية بالوجه القبلي

 

‎ تتواصل فعاليات قافلة التوعية الثانية التي تنظمها اﻹدارة المركزية للتوعية واﻹرشاد المائي بوزارة الموارد المائية والري في نطاق محافظات الوجه القبلي وتضم محافظات اﻷقصر وقنا وسوهاج حيث تم اليوم  تنظيم ندوات توعية على مستوى منطقة قنا اﻷزهرية ومديرية أوقاف قنا ومعهد قنا اﻹعدادي والثانوي النموذجي للفتيات وكذلك كنيسة ماري مرقص بقنا وبحضور الشيخ تاج الدين ابو الوفا محمد وكيل اﻷزهر بقنا والشيخ احمد ابو الوفا مدير عام وزارة اﻷوقاف واﻷنبا أومونيوس ممثل الكنيسة  المصرية بقنا  فيما تم أمس اﻹثنين انعقاد فعاليات  البرنامج التدريبي والتوعوي في رحاب محافظة اﻷقصر بحضور السادة اﻷئمة والدعاة برئاسة فضيلة الشيخ محمد صالح وكيل وزارة اﻷوقاف باﻷقصر والشيخ وقداسة اﻷنبا أرمانيوس بكنيسة اﻷقصر  والمهندس محمد خضير وكيل وزارة الري بقنا واﻷقصر والمهندس محمد سعد مدير عام حماية النيل باﻷقصر ونخبة من العلماء ورجال الدين وبيت العائلة المصرية

 تناولت الندوات تدريب وتوعية  السادة اﻷئمة والدعاة باﻷزهر الشريف ووزارة اﻷوقاف ورجال الدين بالكنيسة المصرية على آليات الحفاظ على الموارد المائية وحمايتها من الهدر والتلوث من أجل القيام بواجبهم المنوط بهم في أداء رسالة التوعية المائية  لكافة فئات المجتمع والحفاظ على المياه من منظور أخلاقي. تأتي هذة الدورة في إطار بروتوكولات التعاون الموقعة بين الوزارة واﻷزهر الشريف ووزارة اﻷوقاف والكنيسة المصرية بهدف توعية السادة رجال الدين والدعاة والوعاظ بأهمية قطرة الماء والتحديات التي تواجه الموارد المائية في مصر وحثهم على توعية جموع المواطنين بضرورة ترشيد اﻹستخدام والحفاظ على نهر النيل وفرعيه وكافة المجاري المائية في جميع أنحاء الجمهورية من التلوث والتعديات والتأكيد على ندرة ومحدودية حصة مصر المائية وطرق الحفاظ عليها للوفاء بمتطلبات التنمية المستدامة وخاصة مشروعات اﻹستصﻻح واﻹستزراع وتلبية حاجة مختلف قطاعات الدولة من زراعة وصناعة وأغراض الشرب واﻹستخدام المجتمعي في ضوء تنامي الزيادة السكانية وثبات اﻹيراد المائي لمصرنا الحبيبة اﻷمر الذي جعل مصر تحت خط الفقر المائي فضلا عن تدني نوعية المياه نتيجة السلوكيات اللامسئولة من بعض المواطنين في التعامل مع مواردنا المائية وتلويثها بمختلف انواع الملوثات الصلبة والسائلة كما تستهدف القافلة أيضا التأكيد على دور العلماء ورجال الدين في نشر قيم الحفاظ على نعمة الماء والتأكيد على السلوكيات اﻹيجابية الواجب اثباتها للتحول من ثقافة الوفرة إلى ثقافة الندرة المائية وتوضيح حاجة الدولة إلى كل قطرة مياه وتوجيهها من أجل تحقق تنمية شاملة ومستدامة لمواكبة متطلبات اﻷجيال الحالية والمستقبلية